السلسلة النقديَّة – (1) نقد الأنمي بين المعايير المُسبَقة والسياقات الخاصَّة

أهلًا بكم.. كنتُ قد وعدتُ قَدِيمًا بمجموعة مقالات (أعني وعدتُ بكلٍّ منها بصورة منفردة لا على هيئة سلسلة) ويظهر لي أنها اختمرت في ذهني على الوجه الكافي (ليس حقًّا، كل ما في الأمر أنني قررت أن أترك الكسل أخيرًا) ومِن ثَمّ عَنَّ لِي أن أعود إلى أفكاري، فشمَّرت ساعد الجدّ (ما زلت في بداية الكتابة بالمناسبة، قد لا ترى هذه السلسلة النور على كلِّ حال!) وقَرَّرتُ أن أعود إلى ما تراكم من مُلاحظاتي طوال هذه الفترة (لم يتراكم شيء بصراحة، فأنا لم أكتب شيئًا، لكنني ببساطة عدتُ إلى ذاكرتي مع شيءٍ من الترتيب) لأضع أفكاري المتبعثرة في قوالب (مقالات) وأبدأها لتكون سلسلةً فيها وجهة نظري الكاملة، أو شبه الكاملة، عن موضوع النَّقد هذا الذي صدَّع رؤوسنا!

قد تسألني، عزيزي القارئ: وما شأني أنا والنَّقد؟ ثمَّ هَبْ أن مِن شأني النَّقد! ما شأني ونقدك ورؤاك النقديّة؟! فأجيبك: عزيزي القارئ، اخرس! استمع أوَّلًا، ثم لا تسأل أيضًا حتى بعد أن تستمع! بل استمع مرة أخرى، ثم لا تسأل أيضًا! عجيب!

على كلّ حال، دعونا من هذا، ولنأخذ في شيءٍ من الجديَّة الباردة، قَرَّرتُ أن أبدأ السلسلة بالقضيَّة المذكورة في العنوان، أعني: نقد الأنمي بين المعايير المُسبَقة والسِّياقات الخاصة، لعدة أسباب، أهمّ هذه الأسباب أن هذه المعايير التي نتَّفق عليها (أو التي سأراها ضروريَّة) للحكم على العمل الفنّي (وفي حالتنا: الأنمي) لا بدّ لها أن تمرّ بمرحلة من الفرز من مثيلاتها غير القابلة للاعتماد، وفي ظلِّ هذه الثنائيَّة لا بُدَّ لنا من وقفة استقرائيَّة: المعايير التي يمكن اعتمادها للحكم على أي أنمي إما أن تكون من داخله أو من خارجه، إن كانت من خارجه: فهي معايير مسبقة، إن كانت من داخله: فهي سياقات خاصّة، فهذه القسمة تحصر ما يمكن أن نعتمده وتوضح لك قصدي.

هذا، غير أنَّ حصر ما يمكن أن يندرج تحت هذين الصنفين أقرب للمهمة المستحيلة. لا بُدَّ من إيضاح أنني في هذا المقال أريد أن أتوصّل إلى تسوية، إلى شيء من التوازن، لأن ما نراه في موضوع النقد كثيرًا ما يكون: إما انطباعاتٍ ومواقف ذوقيَّة بحتة (ويشمل هذا التحليلات التي تُكتب على أساس أنها لا تقوم على غير الذوق، لا الانطباعات الساذجة فحسب) وإما فرضًا لمعايير مسبقة على وجه التعسّف (ستفهم قولي هذا مع قراءة المقال)، وأنا لا أؤمن بأيٍّ من هذا، ويأتيك بيان هذا عزيزي القارئ فتربَّص!

الآن، عزيزي القارئ، تصوَّر أننا أنا وأنت جالسان في مقهى (لكن لا تغرق في خيالك السعيد، ركّز في المثال) نحتسي القهوة الساخنة ونأكل… لحظة، الخيال لا يحتاج إلى كلّ هذا! فلنعد إلى مثالنا: تصوّر أننا أنا وأنت جالسان في مقهى، نتناقش في أيِّ موضوع من المواضيع (لكن ليس سياسيًّا طبعًا! لأسبابٍ لا تخفى!) فقمتَ أنت بطرح حجّة ما، على أيّ أساس طرحتها؟

لأنك ترى أنها جديرة بأن أقتنع بها، على أيّ أساس اعتقدتَ بهذا؟ بسيطة، لأنك -بإدراك أو دونه- تعلمُ أن ثمة أسسًا مشتركة نتفق عليها يمكن أن نحتكم إليها لنصل إلى نتيجة في نقاشنا، هذه الأسس المشتركة إما حقائق ثابتة لا سبيل إلى التشكيك فيها؛ سواء كانت ضرورية بدهية أو نظريّة محتاجة إلى التفكير (وهي -أعني الحقائق الثابتة بصرف النظر عن كونها بدهية أو نظرية- الحقائق الرياضية والمنطقية، من قبيل كون الجزء أقل من الكلّ، والواحد نصف الاثنين، واستحالة التناقض، وما إلى ذلك)= وإمَّا قناعات راسخة نحن متفقان عليها (بصرف النظر عن كونها صحيحة أو خاطئة، فما دام الفردان مقتنعين بها سيحتكمان إليها، ومن هنا تنبغي مراجعة مثل هذه القناعات).

تصوَّر معي عزيزي القارئ لو أننا تركنا كلَّ هذا المُشترَك (سنتحوّل إلى مجانين طبعًا لكن ليس هذا موضوعي الآن) وارجع النظر مرارًا ثم أجِبني: هل من نقاش أصلًا؟ الجواب: لا طبعًا! ما دام الفردان لا يسلّمان بشيءٍ أصلًا، فما فائدة الجدال والنقاش والحوار، بل كيف تُبنى القناعات والأحكام أصلًا دون التسليمات والمقدمات؟!

والحاصل من هذه المقدِّمة كلها: أنَّه لكي يُبنى الحكمُ على شيء، لا بُد من وجود مسلَّمات، فلنتوقّف عند هذا الحد هنا قبل أن ينحرف الموضوع إلى غير ما جئنا من أجله، ولنحاول العودة إلى العمل الفنّي والقصصي!

إذًا، عزيزي القارئ، لكي نحكم على شيء ما لا بُدّ من معايير راسخة في الذهن، سواء كانت ستكتسبُ فاعليّتها من السياق الخاص للعمل، أو أنها موجودة تنتظر التطبيق ليس إلّا. لكِنْ مَنْ يملكُ الحقّ أن يفرِضَ على العمل الفنّي أن يلتزم بمعيار محدد؟ ثمّ ما دليله على أن معياره هذا مفروض ويجب على الأعمال الالتزام بها؟ أليس لكلِّ عمل خصوصيَّة فنية؟

خذ هذه الأسئلة، عزيزي القارئ، ووازِنها بما سبق أن قدَّمته لك من كون الحكم يستلزم وجود مقدِّمات مسلَّمة لكي يُوجد، وسنصل إلى نتيجة أرجو أن تكون مقنعة: ثمّة معايير عامّة، وثمَّة سياقات خاصَّة للعمل الفني، ولا بُدّ من التوفيق بينهما للوصول إلى الحكم، وإلا كانت النتيجة في الحالة الأولى (حالة فرض معايير بشكل متعسِّف وإهمال السياق الخاص أو تهميشه وعدم إعطائه حقه من الأهميَّة): المصادرة على المطلوب وطمس الهوية الإبداعية الخاصة للعمل الفنّي والحكم عليه دون امتلاك الأدوات المطلوبة لذلك= وفي الحالة الثانية (إبطال أي معايير عامة): إبطال كلّ حكم ممكن، والاحتكام بصورة كاملة إلى مرجعيَّة الذوق البحت (لقولي “البحت” هنا معنى سأتطرّق إليه لاحِقًا)

وهذا يُفضي إلى إبطال أي قيمة للعمل الفنّي أصلًا، بيان ذلك: أنك حين ترجع الحكم كله إلى الذوق، فأنت تقول: إن العمل ليس له قيمة فنية في ذاته، فلو تصوّرنا أن العمل لم يطَّلع عليه أحد، فليس هو “ذا مستوى ما ولكننا لا نعلمه لعدم اطلاعنا عليه”، بل إنه ليس بذي مستوى أصلًا، هو عدم، لا يكتسب وجوده إلا بوجود مُشاهد، وكلُّ مشاهد يحكم عليه بصورة ذوقيَّة بحتة (أعيد أنني سأعود لـ”بحتة” هذه) ولذا فالعمل ليس مشترَكًا أصلًا بين مشاهديه، وهذا يؤدي إلى استحالة الحكم عليه لعدم وجود شيء يمكن الحكم عليه، ومن باب أولى استحالة النقاش (كما أشرنا. وهذه الفكرة تشبه نظرية ظاهرة السقوط والتهافت تدعى موت المؤلف لكن دعنا منها عزيزي القارئ ليس هذا موضوعنا! لا تُدخلني في هذه المتاهات!).

هذا على ما في قضيَّة الذوق هذه من المغالطات، فإن الذوق البحت تحكمه قوانين أيضًا وإن كانت مقتصرةً على المشاهد لا غير، وغير معروفة لغيره، بل وقد لا تكون معروفة له إلا بصورة غائمة! فكأنك تركتَ قانونًا إلى آخر، هذا لا يحل شيئًا. وهذا بدوره يُفضي إلى سؤال: ما هو الحدّ الوسط؟ كيف يمكننا التوفيق بين هذا الجانب الذوقي البحت (النسبي تمامًا) وبين الحكم الموضوعيّ (المبني على معايير ما تؤخذ من العمل ومن خارجه)؟

ستتعجَّب يا عزيزي القارئ إن سمعتني بعد كلِّ هذا أقول لك: من يعلم؟ (هاه؟) نعم، من يعلم؟ من الضروريّ بعدما قدَّمناه أن نُسلِّم بوجود قيمة للعمل في ذاته، وأننا -أصبنا أو أخطأنا- نحاول مقاربتها والوصول إليها بأذواقنا، كثيرٌ من قضايا الحكم على الأعمال الفنيّة تكون قضايا اجتهادية ظنيَّة، هل يعني هذا أنها أحكام بلا فائدة ولا قيمة؟

لا، الأمر وما فيه أن عليك -وأنت تفكّر لتصل إلى حكم أو تتناقش مع أصدقائك أو حتى مع فخامتي إن تشرفتَ بذلك- أن تسلّم بوجود قيمة ثابتة للعمل في نفسه بصرف النظر عن الآراء فيه، ثمّ تقول: ونحن نحاول أن نصل إلى هذه القيمة. قد يصل بعضنا إلى بعضها أو إلى كثير منها أو يقترب منها أو حتى يحوز فهمها تامة، وقد لا يصل، لكن في كل الأحوال: ثمة قيمة ذاتية لكلّ عمل فني (وأعني بفني يُصنف هكذا، أو يُحاول أن يكون فنيًّا، ليس بالضرورة أن تراه عملًا يستحق هذا الوصف، وأعني بالقيمة سواء كانت قيمة عالية أو منحطّة) بعيدة عن النسبيّات الذوقية البحتة (لن أكرر الملاحظة!) وأن كل النقاش ينبغي أن يتركز على الوصول إلى هذه القيمة أو إدراكها، بدلًا من فوضى النسبيَّات هذه.

هذه المقدِّمة أيضًا تفضي بنا إلى سؤالٍ آخر: بعد أن سلَّمنا بوجود قيمة للعمل في ذاته، وأن أحكامنا -في كثير منها- اجتهاديَّة ظنيَّة، ما هو السبيل -على كلِّ حال- للوصول إلى هذه القيمة؟ الجواب: الذوق، عزيزي القارئ. (نعم؟) نعم، الذوق، لكن ليس الذوق البحت، بل ذوق فيه ميزة إضافية، ولنسمِّه: الذوق المصقول الجماليّ (وهذه عبارة لا معنى لها الآن، نعم، لكن تربَّص!) السُّبُل إلى الوصول إلى القيمة الفنيَّة للعمل وإدراكها، بمجموعها تشكّل هذا التذوّق.

أما قولي (مصقول جماليّ) فأعني: مصقول بالأدوات التي ينبغي أن نتبعها للحكم على العمل الفنيّ، التي قلتُ لك إنني لا أعرف ما هي! ستتساءل طبعًا: كيف تحكم بأدوات لا تعرفها! هذا مستحيل! أجيبك: نعم، هذا مستحيل، لكن إنما هو مستحيل إن كنتُ أعني -بقولي إني لا أعرفها- أنني لا أملك فكرةً عنها مُطلَقًا، وليس هذا الحال، كل ما في الأمر أنني لستُ متعجرِفًا إلى الحد الذي أدّعي فيه أنني حزتُ كلّ هذه الأدوات التي يمكن بها الحكم على العمل الفنّي.

لا شكّ أن عندي كثير منها، لعلّ بعضها مكتمل، بعضها ناقص، لكن الأهم أن تعرف أنها موجودة وأنها مطلوبة للحكم على العمل الفني، فثمّة فارق بين قولك: “يعجبني” وبين الحكم على عمل ما أنه قوي فنيًّا، كما هو الفارق بين “أكرهه” وبين الحكم عليه أنه ضعيف فنيًّا وسيئ، في أولى الحالتين أنت لستَ مُطالبًا بتبرير، فهذا ذوقك البحت، أما في الأخرى فأنت مطالب بتبرير لأنه حكم فنيّ موضوعيّ (أعني: من المفترض أن يكون موضوعيًّا) لا مجرد ذوق، وهذا يعني أن المقدمات والنتائج أوصلتك إلى هذا الحكم.

ما أقدِّمه لك في هذا المقال -والسلسلة إن شاء الله- هو محاولة لتشخيص هذه الأدوات المذكورة، ولعلها تكون فاتحة خير في أن نتفهّم كثيرًا من آراء بعضنا المختلفة عنا بدلًا من رميها بالنعوت التي لا قيمة لها.

نعود إلى الذوق المصقول، ما الذي سيصقل هذا الذوق البحت لينقله من النسبيَّة المُطلَقة، إلى اجتهاد يبتغي المعياريّة والموضوعيّة؟ هنا نعود إلى التوازن الذي ذكرته لك آنفًا، بين المعايير المفروضة والسياق الخاص، ثمة معايير لا أساس لها من الصحة: ليس من الضروري أن يكون البطل خيِّرًا، ليس من الضروريّ أن يقدّم العمل رسالة تعجبك (يمكنك نقد الرسالة في نفسها لكن لا يعني هذا أن العمل الفنيّ سيئ)، ليس من الضروريّ أن يكون في العمل علاقات من نوع محدد، ليس من الضروري أن ينتهي العمل بنهاية محددة، ليس من الموضوعيّة أن تحكم على العمل بما تريده أنت لا بما يحدد هو لنفسه أن يلتزم به… وغير ذلك.

وكما قلت لك آنفًا -عزيزي القارئ- لا يمكننا حصر ما يمكن أن يندرج تحت بندي “المعايير المسبقة” و”السياق الخاص”، لكنني أتوقّع منك بعد أن وصلنا إلى هذا الحدّ أن تقول: من الواجب أن تتوقف سلسلة النفي هذه (ليس من الضروري كذا ولا كذا) عند حدٍّ معيّن وإلا لزم من ذلك التسلسل (أي: تسلسل العلل واستحالة الحكم، تصوّر معي لو أنك تقف وأمامك طاولة، وخلفك عديد من الخلق بالحالة نفسها، وعلى كلّ طاولة وردة، فقال لك أحدهم: أمسك الوردة، فقلتَ: لا أمسكها إلا إن أمسكها مَن يقف خلفي، وقال مَن يقف خلفك مقالتك نفسها، وهكذا.. لن تمسك الوردة إلا إن انتهت السلسلة إلى فرد وافق على إمساك وردته، وما دام الحكم الموضوعيّ موجودًا والعمل له قيمة في ذاته كما قلنا، فلا بدّ أن تتوقف سلسلة المعايير هذه كما قلنا)

وهنا يأتي السؤال الصعب: أين تتوقف السلسلة؟ ما هي المعايير التي يمكن أن تكون حاكمة على أي عمل فنيّ؟قبل أن أقدِّم لك إجابتي (أقول إجابتي لأني قلت لك إنها محاولة) عليك أن تعلم -عزيزي القارئ- أن الكلام الذي يُقال “لا يمكن تقييد الفن” كلام لا معنى له، إذ كلّ فن هو مقيّد بإطار محدد أصلًا.

لنأخذ الأنمي مثالًا: هل يمكن أن يوجد الأنمي بلا جانب بصري؟ لا، فهو مقيّد إذًا مُقتطَع من الفنّ (الذي هو مفهوم كليّ) بقيود محددة، منها الجانب البصريّ، طبعًا هذا لا يعرّف الأنمي تمامًا، لكنني أعطيك أحد قيوده فقط، هذه واحدة، وثانية: الأنمي يحتوي على قصة، ولا بدّ للقصة من تسلسل أحداث، لا يمكن أن يُوجد فن القصة دون تسلسل أحداث (بصرف النظر عن مستوى الحبكة)، فتسلسل الأحداث قيد في تعريف القصة التي هي ضرب من الكلام.

أعيد أنني لا أريد التعريف الدقيق هنا بل أعطيك أمثلة، ولتأخذ مني قولًا أقوله لك الآن ينفعك في حياتك إن شاء الله: المعروفات قائمة على القيود (أعني القيود التعريفيّة والمفهوميّة)، فالقيود هي التي تفصل الشيء عن غيره وتعرّفه وتعطيه هُوية، لذا دعك من “تقييد الفن” هذا، فهو كلام لا معنى له.

وأما إن قُصد بتقييد الفن فرض قيود عرفية ذوقيّة بحتة غير موضوعية عليه -كما فعل الكلاسيكيون الأوروبيون مثلًا وكثير من المدارس في الحقيقة لا الكلاسيكيون وحدهم- فهذا شأن آخر، وما زال علينا أن نحدد الفاصل الذي تبدأ عنده القيود المفروضة غير الموضوعية، والقيود الضرورية لكل معروف (لكلامي عن القيود تفصيلات وتوضيحات ليس هذا محلّها).

وقبل أن أجيبَك أيضًا أذكّرك بضرورة مراعاة السياقات الخاصة والأفكار التي تؤطر العمل الفني من خلال صناعة صانعه له؛ لا بدّ من تحليل العمل تحليلًا داخليًّا يُفضي إلى الإحاطة بفكرته وبِنيته وشخصياته وحبكته وأسلوبه وثِيمته، ويُهمل كثير من نقاد الأنمي هذا الجانب فيُفسدون النقد، والجمهور، والعمل، وكلَّ شيءٍ في هذه الدُّنيا!

ولا بد أيضًا من مراعاة طبقات السياق، ثمة سياق عام (صنف) وثمة سياق خاص (عمل) وداخل العمل تتعدد السياقات، والنظرة التحليلية التذوُّقيَّة الرصينة كفيلة بإيصالك إلى الإحاطة بكل هذه العناصر في العمل وخصوصياتها (قد أتناول موضوع “العناصر” ووحدة العمل هذه في مقالة أخرى من هذه السلسلة بإذن الله)، لا يمكنك أن تنتقد عملًا قائمًا على المبالغة أصلًا بقولك إنه يبالغ، اللهم إلا إن قلت إنك ترفض المبالغة جملة وتفصيلًا (وهذا موقف ساذج، لأن الفنون منذ القدم بل والآداب أيضًا تقوم على المبالغات والخيال في جزء كبير منها) أو تكون المبالغة فاقت الغطاء الذي يوفره سياق العمل نفسه، وهنا لا بد من النظر إلى سياق العمل وفكرته وتماسكه.

مثال آخر أن يكون في العمل أفكار محددة وليس فيه أخرى فتنتقده لخلوّه منها رغم أنها ليست مما يتعرّض إليه، هذان مثالان بسيطان وساذجان للتوضيح لا غير، وقِس عليهما وطبّق الفكرة على شريحة أوسع من الأفكار المعقدة ستجد أنها مطَّرِدة.

نعود إلى جواب سؤالك: ما هي المعايير التي تُشكّل هذا التوازن مع السياقات الخاصّة بالأعمال؟ أقول -وليكن في ذهنك موضوع أنني أحاول تقديم إجابة اجتهادية- ثمة معايير عديدة يمكن بها الحكم على الأنمي، لكن الحكم يكون بمجموعها لا بآحادها، بمعنى: إن فشل العمل في جانب ما منه، لا يعني فشله تمامًا.

من هذه المعايير: الأنمي فيه جانب بصريّ ومن ثَم فالبصريّات جانب مشترك بين كل أنمي، وفيه جانب قصصي ومن ثَم الحبكة معيار للحكم (إلى حدٍّ ما وبقيودٍ، فثمّة نظَر في الحد الذي يمكن استعمال الحبكة بمفهومها الشائع عند الكثيرين للحكم على العمل وخصوصًا في حالة بعض الأعمال، سأحاول تناول مفهوم الحبكة في مقال مستقل من هذه السلسلة إن شاء الله).

وإلى جانب القصة ثمة الشخصيات والتفاعل بينها مما يستدعي تماسك الكتابة لتقديم شخصيات وعلاقات يمكن للمُشاهد التفاعل معها والارتباط بها وتقبّلها في سياق العمل (لا تقبّلها بوصفها شخصيات عامة، فلن يطلب منك أحد أن تتقبل إيشيهارا من Rainbow مثلًا! واعلم يا عزيزي القارئ أن كثيرًا من قضايا الكتابة والتماسك يمكن إدراجها ضمن تعريف الحبكة، لكن نترك الحبكة لوقت آخر)، وهذه العوامل تتطلّب نوعًا من التناسق في آحادها وفي مجموعها.

هذه أمثلة على معايير مطلوبة في كلّ عمل (بالتفصيل المذكور) ولعلّ ثمة معايير أخرى فاتتني، لكن ليست غايتي تعداد المعايير، بل غايتي الفكرة والأساس الذي سننطلق منه. ينبغي أن تعرف أننا إنما يجب أن ننتهي إلى ضرورة وجود معايير وإلا استحال الحكم كما ذكرتُ لك، وكونها “ضرورة” يعني أن عليك أن تبقى في حيّز هذا الضروري، لا أن تحمّل العمل ما لا يحتمله من معاييرك الخاصة مع قولك إن ما تقدمه حكم فنيّ، أما إن كنتَ تتحدث عن ذوق بحت فلا مانع، كما أشرنا، فهذا شأنك.

ولعلّ معظم ما سيأتي في هذه السلسلة سيتمحور حول تفصيل محاولة الإجابة هذه التي قدَّمتُها إليك. (تركتُ بعض القضايا لأنني أستبعد وجود من يختلف حولها، فلا ينبغي أن نختلف أن الأعمال الإباحية أعمال منحطّة مثلًا فلا داعي لنقاشها وإثبات ذلك كونها قضية المفروض أن كلّنا متفق عليها، وكما قلت: غرَضي ليس الحصر الآن).

أسارع فأقول: إنني من مُبغضي النظرة التجزيئية، فحين أقول: ثمة معايير عامة، وسياق خاص، ثم أقول: المعايير متعددة، وسياقات العمل الخاصة وأفكاره متعددة= فهذا لا يعني أنني أقول لك، أمسك مبضعًا وقطّع العمل، وهذه فكرة ألححت عليها كثيرًا وقلتُ أعلاه إنني قد أفردها بمقال خاص من السلسلة لكنني سأفصّل فيها قليلًا الآن لئلا تُفهم خطأ ويُفهم معها المقال على غير وجهه:

حين ننظر إلى عمل ما، فإن كل هذه التجزيئات هي تجزيئات تحليليّة محضة، أي إننا اخترنا أن نقسّم العمل إلى عناصر وجوانب ونحكم عليه من هذه العناصر والجوانب ثم نطبّق عليه معايير ما، هذا كله في أذهاننا، يجب أن لا ننسى -ونحن في خضمّ هذا التحليل كله- أن العمل كتلة واحدة، وأن ما أمامنا ليس عناصر بل هو عمل واحد له وحدة موضوعيّة.

وهذه ليست فلسفة فارغة بل لها ثمرة، اسكت يا عزيزي القارئ قليلًا وركز معي لأقول لك الثمرة: حين أقول لك إن العمل كتلة واحدة، فأنت لن تتناول عنصرًا منه بمعزل عن بقية العناصر إلا لأن لك غرَضًا تحليليًّا، أنت تدرك أنه ضمن وحدة العمل، ومِن ثَم فأنت تدرك أنه عنصر انتزعناه، وأنه مؤثر في غيره وغيرُه متأثِّر به، وستضمّن في تحليلك تأثّر هذا العنصر بغيره وتأثيره في غيره، الأمر أشبه بنسيج خيطيّ، حين تسحب منه خيطًا (أقول: “تسحب”، لا “تقطع” أرجو أن تهدأ عزيزي القارئ) فإن أمامك خيطًا مسحوبًا لكنه متصل بالوحدة الكاملة للنسيج، وهي متأثرة به وهو متأثر بها.

وهكذا العمل الفنيّ، نسيج متداخل وكتلة واحدة، لا تُفكَّك إلا لأغراض تحليليَّة. بناء الشخصيات وتماسكها، يؤثر في الحبكة ويتأثر بها، والجانب البصريّ يظهر الحبكة والشخصيات وفق الأسلوب المُختار، والشخصيات والحبكة تؤثر في اختيار عناصر بصريّة محددة، هذا يشمل العناصر داخل الجانب الواحد أيضًا، يمكنك تفكيك الجانب البصريّ، أو الحبكة، أو الشخصيات، لكن عليك أن تتذكّر دائمًا أنك أمام عمل واحد، وهذا العمل بمجموعه هو ما يعطيك تجربة فنيّة ما!

يجرّني هذا إلى تنبيهك إلى أمرين؛ الأوَّل: أن المعايير العامَّة أصلًا مُنتزعة من مجموع الفنّ، وهذا معنى قولنا أعلاه إنها شيء معيار خارجٌ عن العمل، أي إنها ليست خاصة بعمل بعينه، والثاني: أنَّ هذه المعايير العامة أصلًا تتشكَّل وفق السياق الخاص وتكتسب فاعليّتها منه، فلا بد من ملاحظته إن أردنا تطبيقها، وبعبارة أخرى: صفة الكليَّة المنتزعة من مجموع الفنّ تنحلُّ إلى جزئيَّة خاصَّة بالعمل حين نتحدث عنه بعينه. وسترى شيئًا من تطبيق هذا في المقالات القادمة بإذن الله يبيِّن لك هذا فكرة وحدة العمل الفنيّ أكثر.

أمَّا المعايير الخاصَّة، والتي تُلاحظ بالنظر إلى العمل بعينه وتحليله والوصول إلى فكرته وسياقه، فكثيرًا ما تكون أيضًا معايير عامَّة تشكَّلت بهذا السياق الخاص، أو عامَّة في صنف محدَّد دون غيره (أي خاصة به دون غيره، فهي عامة من جهة، خاصة من جهة أخرى)، غير أنَّ المقصود من وصف هذه المعايير “بالخاصة” ملاحظة خصوصيتها الفنيَّة التي نُطبّق عليها أمور الجودة العامة: كالتماسك وقوة الكتابة والحبكة والإخراج وغير ذلك.

سأعطيك مثالًا: الجانب البصريّ يكون جيِّدًا إن عكس فكرة محدَّدةً أو عزَّزها، فلو أنَّ عملًا ما عكس في جانبه البصري الكآبة لأن سياقه الخاص يُناسب ذلك، سيكون “عكس الكآبة” هذا معيارًا خاصًّا به لا ينطبق على كلِّ عمل، لكنّ “تناسب الجانب البصري مع سياق العمل” معيار عام لكل الأعمال، والمعايير العامة لا بدّ أن تبقى عامَّةً ما أمكن، بحيث تكون مرنةً لتتَّسِقَ مع أيِّ سياقٍ خاص، وإلا وقعنا في التعسُّفِ والقولبة الباردة.

ختامًا، ما ذكرته لك لا يعني أن الحكم على العمل الفنيّ يتطلّب أن تذاكر أسبوعين وتدخل امتحانًا، بل إن كثرة التحليل والتعرّض إلى المحتوى الفني مع ملاحظة هذه الجوانب بطبيعته يُرشدك ذوقيًّا إلى تلمّسها كلّما شاهدتَ عملًا، هذا -عزيزي القارئ- هو الذوق المصقول الجماليّ، ولهذا سميته ذوقًا، فهو ليس حكمًا رياضيًّا بل هو حكم تذوُّقيّ تحليليّ، وليس عليّ مرة أخرى أن أنبّهك أن الذوق الذي أقصده ليس الانطباع المحض والمباشر بل الذوق المُشبَّع بالتحليل الفنيّ، الذي يكتسب التحليل الفني فيه سِمة التلقائية (إلى حدٍّ ما، فلا بد لكثير من التحليلات أن تنجم عن القراءة والفحص).

قد تتساءل عزيزي القارئ: هل يستحق الأنمي كلّ هذا؟ أجيبك: عزيزي القارئ، النقّاد عبر التاريخ تعاملوا مع شتى الفنون والآداب بالتحليل وإبراز الجماليات وتأصيل النقد، الأنمي يمكننا أن نعده -كما هي السينما- من الفنون التي جمعت عدة أطراف فنيّة، لمَ لا يستحق الأنمي أن تقرأ حوله سواء عمومًا -في تاريخه وصناعته وأساليبه- أو خصوصًا -في آحاد أعماله-؟

إن كنتَ تجد هذا مضيعةً للوقت، فهو شأنك ولن أعترض عليه (لأن الاعتراض ومناقشتك مضيعة للوقت) لكنني لا أرى عبارة “المهم المتعة” صحيحة، ليس لأن المطلوب من العمل الفني شيءٌ غير المتعة، بل لأنها عبارة غائمة، كيف تستمتع؟ لتستمتع لا بدّ من علّة.

لو أنك شاهدت حلقة من منتصفها، ثم ذهبت للأخيرة، وشاهدت منها دقيقتين، ثم عدت لحلقة عشوائية، وشاهدت منها دقيقة ونصف، فإن انعدام التناسق -الذي ينبغي أن يكون موجودًا في العمل مهما اختلفت نسبته- سيحجب عنك المتعة أو معظمها، للمتعة علة، ولعلّ استمتاع كل واحد منا يختلف باختلاف المادة والطريقة والأصناف وجوانب التركيز، لكن هذا لا يعني أن نهمل التحليل والتأمّل التذوّقي، فبالتأمل والتحليل تعرف -على وجه الدقة- ماذا تتابع، ويزيد تقديرك، وتفهمه، ليس عليك أن تكتُبَ شيئًا إن لم تشأ، لكن مَارِس هذا بينك وبين نفسك، وانظر!

وهكذا -عزيزي القارئ- أصل وإياك إلى ختام هذا العدد من السلسلة النقديّة، على أمل أن أعود قريبًا بجزئها الثاني. سلام!

7 تعليقات

  1. تبهرني يا أحمد، أسلوبك أسلوبك!
    الآن أتدخل في خصوصياتك لكن اسمح لي، حتى لو لم تسمح سأكمل… هل حذفت حسابك السابق في تويتر؟ بحثت عنه وما لقيته، أو ربما المشكلة من عندي لأنه حسابي الخامس وربما كان حسابك خاصًا ولم تقبل اضافتي؟ لذلك أسألك وسألت إبراهيم الشريف لكني لا أصبر ><

  2. مرحبًا، سعيد جدًا أن المقالة أعجبتك.
    نعم حذفته، وحسابي الجديد بالاسم نفسه عدا حرف واحد.. @Ahmad49AFC
    وليس خاصًا

  3. رجعت الى مدونتك السابقة عشوائيات كي اقرا مقالات القديمة و سعدت لما وجدتك عدت للكتابة من فضلك استمر .

  4. مرحبًا، مرحبًا. والسلام عليكم أولًا وآخرًا.

    أستأذنك بالبداية، لأني سأقوم بالتعليق على سلسلة تدويناتك بما في رأسي من تساؤلات بعد قراءة كلٌ منها على حدة.
    فلو كان هنالك شيء ما كتبته بتعليقي وأنت ذكرته أو أجبتَ عليه بتدوينة لاحقه فأتركه.

    من الذي يبدوا لي من بعد قراءة المقال أنك دكتاتوري، (الحمدلله أن ما عندك سلطة على بشر) والنمط البشري الذي يجمع بين النرجسية والكِبَر هو ماي تايب، بيننا قواسم مشتركة! 😀

    التسلسل من هنا متوازي مع تسلسل المقال:
    – أتفق معك أن هنالك فئة ليست بقليلة مِمَن يدعون النقد الموضوعي؛ يكون ما يقومون به بكثير من الأحيان لا يتجاوز التحليل أو المراجعة المستندة للمعيار الذوقي الشخصي، والذي هو أمر متغير بين شخص لآخر. لكن ماهو السبب الجذري الذي يدعي بسببه كثيرين أن ما يقومون به هو نقد؟ هل هو فقط لخلق صورة مسبقة لمتلقي المادة التي يدعى بكونها نقد؛ أنها دقيقة وليست متحيزة؟ ام أنه أصبح هنالك خلط بين معنى النقد والمراجعة والتحليل لدى الناس ولا يستطيعون التفرقة بينهم؟

    – ملاحظة بسيطة: لديك إطالة بالشرح وكثرة بالأمثلة لا حاجة لها بصراحة، تستطيع الإكتفاء بمثال أو مثالين تجدهم الأقرب إلى ما تريد إيصاله.

    – ملاحظة أخرى: لديك سلاسة بالأسلوب جميلة للوصول للفكرة التي تود توضيحها. “لكي يُبنى الحكم على شيء، لابد من وجود مسلمات.”

    – “هل المعيار المحدد يجب على كل الأعمال الإلتزام بها؟ اليس لكل عمل خصوصية فنية؟” أحببت تساؤلك هذا، وأتفق مع فكرته، حيث أنه يجب التعامل مع المادة الفنية بحسب ما يتناسب معها، أنت لا تستطيع التعامل مع عمل تجريبي مثلما تتعامل مع عمل سريالي بالنقد، وإلا كنت ناقد غير منصف.

    – لا اؤمن بأن هنالك توفيق بين جانب الحكم الموضوعي والذوقي، هي فكرة رومنسية لا أكثر. ارى أنه دائمًا ما يكون هنالك جانب متفوق على جانب آخر، وبالغالب ما يكون الجانب الذوقي هو الفائز هنا عند كثير من الأشخاص.
    لكن تحليلك لمحاولة الإدراك الفني للمادة بين الأفراد جميل وأتفق معه.

    – “كل ما في الأمر أنني لستُ متعجرِفًا إلى الحد الذي أدّعي فيه أنني حزتُ كلّ هذه الأدوات التي يمكن بها الحكم على العمل الفنّي.” لا ما عليك، محشوم. تقدر تقولها لو حبيت.

    – “لا يمكن تقييد الفن” ، لا أعلم ما هو مصدر العبارة هذه بالضبط، لكني أتفق معها بعدم التقييد بالجانب الإبداعي وأختلف معك على كون كل فن مقيد بإطار محدد.
    أنت ضربت الأنمي كمثال، وأدعوك هنا لمشاهدة فلم الأنمي 1001 nights ، يعتبر من ضمن أعمال الفن التجريبي.
    https://youtu.be/0O6xDTr8dNM
    فهو ملتزم بأركان العمل الفني الأساسية كاملة، لكنه ليس مقيد بالإيطار المتعارف عليه بين أقرانه، كمثل عدم وجود حوار.

    – فقرة تحليلك لتجزئة العمل الفني تستحق الرد، لكني لا أملك ما هو مناسب للتعليق. ربما أُدرجه لاحقًا.

    -تمّت-

    سأرسل هذا التعليق بلا مراجعة مني لما كتبت، وسأحرص أن يكون تعليقي القادم مصقول بعض الشيء.
    أما الآن فأنا متجه للنوم.

    وبالنهاية، أنار وجودي الكريم صفحتك البهية فلي جزيل الشكر على مشاركتي هذه.
    دُمتَ بود، عزيزي أحمد.

    • أهلًا أحمد

      – السبب أن الإنسان مدفوع عمومًا بمحاولة تصحيح نظرته، لذلك يعد ما يقدمه نقدًا إن لم ينتبه إلى كونه خلاف ذلك، أو انتبه لكن كابر.

      – المعروفات كلها مقيدة مفهوميًّا، هذه ليست “وجهة نظري” هذه حقيقة منطقية، أدعوك للعودة لقراءة هذه الجزئية من جديد. المثال الذي طرحتَه ليس إشكالًا، الأعمال الصامتة كثيرة، لكن لا يوجد أنمي مثلًا دون جانب بصري مطلقًا (والبصرية تقيّد مطلق “الفن” في حالة الأنمي، ولو أزلتها أزلته) مع إعادة التأكيد أنه ليس الجانب البصري فقط هو ما يعرّف الأنمي، المثال للتقريب.

اترك ردّاً